14 تموز, 2015

رجيم دشتي

 رجيم الدكتور حسين دشتي هو أحد أشهر أنظمة الرجيم في الوطن العربي وهو يعتبر النسخة العربية من رجيم " أتكنز" الذي يعتمد بشكل كبير على البروتينات والامتناع عن تناول النشويات.

ولكن ما هو ريجيم دشتي وما الهدف من اتباعة؟

هو نظام غذائي يزعم بأنة قد يساعد على حرق الدهون المتراكمة في  الأرداف والبطن والمناطق الأخرى وينقسم تطبيق النظام الى أربع مراحل:

المرحلة الأولى:

 وتكون ما بين أسبوعين أو أكثر بحسب الحالة، وتسمي مرحلة حرق الدهون، ويمنع في هذه المرحلة النشويات والسكريات، حيث يسمح بتناول 20 جراماً فقط من النشويات يومياً، في هذه المرحلة تكون خسارة الوزن سريعة، ولكنها قد تتبطأ في مراحل الرجيم المقبلة.

المرحلة الثانية :

يزيد فيها تدريجيا استهلاك النشويات «5 جرامات كل أسبوع إلي حد معين»، تستمر المرحلة الثانية أسابيع أو شهور بحسب الوزن المرغوب في فقدانة، حتي يتم التخلص من غالبية الوزن الزائد.

المرحلة الثالثة:

 تكون خسارة الوزن أكثر بطئاً، وذلك لأن الجسم قد اقترب بشكل كبير من الوزن المثالي، ويكون هدف الرجيم في هذه المرحلة تحديداً هو تثبيت الوزن والمحافظة علي الوزن المفقود، وتستمر هذه المرحلة ما بين شهرين إلي ثلاثة شهور، يسمح خلالها بتناول من 10 إلي 20 جراماً من النشويات مرتين أو ثلاث مرات خلال الأسبوع، وهو ما يوازي شريحة بيتزا أو حبة بطاطس مخبوزة بالفرن، أو 20 حبة مكسرات أو كوب بازيلا خضراء مطبوخة.

أما المرحلة الرابعة:

 فهي مرحلة الصيانة، وهي تهدف إلي التأكيد على الاستمرارية في اتباع أسلوب الحياة الصحي، الذي اعتاده المريض خلال المراحل السابقة، والذي يضمن ألا يعود المريض لوزنة السابق مرة أخرى.

ان مما يجعل الكثير من الأشخاص يقومون باتباع حمية دشتي أنها وباعتقادهم ذات فوائد عديدة نظراً لأن مبدأها يقوم على حرق الدهون المتراكمة في الجسم ،ومن هذة الفوائد:

  •  خسارة الوزن بسرعة حيث يقول الدكتور دشتي أن اتباع الحمية ستساهم في تخفيف الوزن بمقدار 2- 6 كيلوغرامات حسب نوع الجسم واستجابتة.
  •  نظراً لأنها فقيرة وشحيحة جداً بمصادر الكربوهيدرات يظنون أنها ستحافظ على مستوى السكر بالدم وبالتالي الوقاية من مرض السكري.
  • احتوائها على كميات كبيرة من البروتين مما يزيد من قوة العضلات والأسنان والشعر.
  • لا يكون فيها حرمان من الدهون سواء كانت ضارة أم جيدة.

أما بالنسبة للحقيقة التي يجهلها الكثير من متبعي هذة الحمية أنها تؤثر بشكل سلبي على الجسم حيث أشارت العديد من الدراسات أن إتباع حمية غذائية تحتوي على القليل من الكربوهيدرات والكثير من البروتين تعد خطرة على صحة الإنسان على المدى البعيد، حيث أنها ترفع من احتمالات الإصابة بالأمراض المختلفة من بينها:

1. الإمساك:

إن البرامج الغذائية الغنية بالبروتينات هي فقيرة جدا بالألياف الغذائية. إن عدم استهلاك الألياف الغذائية عن طريق تناول الحبوب الكاملة مثل الخبز القمح، الأرز البني، المعكرونة المصنوعة من طحين قمح كامل، البرغل، الفريكة، بالإضافة إلى كمية كافية من الخضار، يعرض الشخص إلى الإمساك.

2. سرطان القولون:

ترتفع احتمالات الإصابة بسرطان القولون عند تعرض الشخص لنقص مزمن في استهلاك الألياف الغذائية وللإمساك المستديم.

3. هشاشة العظام:

 إن عملية هضم اللحوم (وخاصة اللحوم الحمراء، الدجاج، الحبش) تتضمن فقدان الكالسيوم في البول، وكلما ازداد استهلاك اللحوم، كلما ارتفعت كمية الكالسيوم التي يفقدها الشخص في البول، وكلما تعرض الشخص لهشاشة العظام. ومن الجدير بالذكر أن كمية اللحوم التي يحتالجها معظم الناس يوميا تتراوح بين 100-150 غرام وليس أكثر، وهي كمية تعادك حجم كف اليد.

5. الاكتئاب:

أفاد باحثون في الولايات المتحدة في دراسة شملت 100 من متبعي الريجيم الغني بالبروتينات والفقير بالنشويات أن النساء عانين من الاكتئاب والتوتر العصبي، وقد أعزى الباحثون سبب الاكتئاب إلى عدم تناول الكربوهيدرات، والتي تعمل على زيادة إفراز مادة السيروتونين في الدماغ التي تحسن من حالة المزاج.

6. سرطان الثدي:

تشير الدراسات إلى أن الأنظمة التي تشجع استهلاك عال للحوم والدهون الحيوانية ترفع من احتمالات الإصابة بسرطان الثدي.

7. أمراض الكلى

إن استهلاك كمية عالية من البروتينلها آثار سلبية على الكلى، حيث أنه قد يتسبب بإجهادها، تكوين الحصى، والخلل الوظيفي. 

8. أمراض القلب:

إن الحمية الغنية بالبروتين تشجع الفرد على تناول كمية كبيرة وبدون تحفظ من اللحوم المشبعة بالدهون والغنية بالكولسترول مما يؤدي إلى ارتفاع مستوى الكولسترول الضار ومن احتمالات الإصابة بأمراض القلب.

9. داء النقرس:

إن كثرة تناول اللحوم الحمراء قد ترفع من مستوى الحامض البولي في الدم مما يحفز نوبات النقرس. 


ان اتباع نظام حياة صحية من شأنها أن تضعك على الأسس السليمة لتخفيف الوزن يكون باتباع نظام غذائي معتدل شامل لجميع العناصر والمجموعات  الغذائية بالإضافة الى ممارسة التمارين الرياضية التي تعمل جنبا الى جنب مع الحمية الغذائية ولا يكون بالحرمان لأي مجموعة سواءاً من بروتينات،كربوهيدرات أو حتى الدهون،لذلك عليكم بتصميم  خطة حياة شاملة للعناصر السابقة مع قليل من الإرادة والصبر،ولمساعدتكم في  ذلك فإن موقع فتنس يارد يقدم لكم خدمة ترانسفورمي التي تزودكم بخطط تغذوية أسبوعياً بما يناسب أهدافك.

لمعرفة المزيد عن الخدمة انقر هنا.

المزيد

طباعة
الاكثر مشاهدة
مقالات ذات صلة
آخر المقالات

سجل مجانآ


مكتبة الوصفات مكتبة الوصفات
مكتبة التمارين مكتبة التمارين