15 كانون الأول, 2014

التغذية قبل و بعد جراحة إنقاص الوزن

بعد أن توصلت مع أطبائك إلى أن الحل الأمثل لعلاج سمنتك هو اجراء عملية لتخفيف الوزن، وقبل إجراء الجراحة؛ هناك بعض الإجراءات الضرورية التي يجب الخضوع لها، فعدا عن اختيار جراح ممتاز وموثوق وذو خبرة ليقوم بالعملية، عليك الإلتزام بإرشادات الطبيب وأخصائي التغذية حول نظامك الغذائي قبل وبعد العملية حتى ترفع من نسبة نجاح العملية وتسرّع الشفاء بعدها. 

 

تدابير قبل إجراء الجراحة

إذا كنت مدخنا فعليك التوقف عن التدخين شهرا على الأقل قبل موعد الجراحة، وسيقوم الطبيب بتعديل نظامك الغذائي لمدة أسبوعين أو أكثر قبل الجراحة لإعداد جسمك للانتقال إلى هذه المرحلة الجديدة، وتتطلب جراحة إنقاص الوزن إدخال تعديلات على نظامك الغذائي قبل وبعد الجراحة اعتماد على حالتك الصحية، حيث ان تعديل نظامك الغذائي قبل وبعد الجراحة هي الخطوة الأولى في رحلتك لفقدان الوزن الدائم.

  

التغذية قبل الجراحة

قبل الجراحة يقوم الطبيب بمساعدة أخصائي التغذية بتزويدك بنظام غذائي ستلتزم باتباعه مدة معينة تتراوح بين أسبوعين إلى ثلاثة قبل إجراء الجراحة، وهذا النظام يحتوي على نسبة عالية من البروتين، و لكنه منخفض السعرات الحرارية والدهون، والكربوهيدرات، وخاصة السكريات المكررة والدهون المشبعة، وتتراوح السعرات الحرارية في النظام الغذائي قبل الجراحة عادة بين 800-1200 سعرة حرارية يوميا وحوالي 70-120 غراما من البروتين، كما ينصح الكثير من الجراحين بتناول مكملات الفيتامينات لضمان مد جسمك بالعناصر الغذائية الضرورية التي يحتاجها.

 

الهدف من الحمية قبل الجراحة

1- تقليل الدهون في الجسم حول المعدة والكبد ،فإذا كان الكبد كبيرا جدا قد يضطر الطبيب لتأجيل العملية أو إجراء عملية مفتوحة بدلا من استخدام المنظار، خاصة أن المعدة توجد قريبا من الكبد الذي قد يعيق نجاح العملية

2- تحسين النتائج الجراحية والانتعاش، وذلك عن طريق تقليل الدهون الثلاثية الدهنية من جميع أنحاء الكبد والطحال وبالتالي انخفاض معدلات المضاعفات.

3- زيادة كمية البروتين، والتي يمكن أن تساعد في حماية الأنسجة العضلية بعد الجراحة.

4- إعداد الشخص لنظام غذائي صحي يعتمد على خفض السعرات الحرارية، وتقليل الدهون والكربوهيدرات بعد الجراحة.

5- تجنب الإفراط في تناول الطعام في الأيام والأسابيع التي تسبق موعد الجراحة والبدء في اتباع نظام غذائي مماثل إلى حد ما للنظام الغذائي الذي ستلتزم به بعد الجراحة.

 

فقدان الوزن قبل الجراحة

المرضى الذين يفقدون الوزن قبل الجراحة يتعرضون للقليل من المضاعفات، وفي بعض الحالات قد تكون هناك حاجة لانقاص الوزن قبل الجراحة حيث أن الوزن المفرط قد يعيق إجراء الجراحة بالمنظار، كما أن الغرض من فقدان الوزن قبل الجراحة هو تقليل الدهون في منطقة البطن وخاصة حول الكبد حيث أن تراكم الدهون حول الكبد قد يعيق الإجراء الجراحي ولذلك في حالات السمنة المفرطة قد يؤجل الطبيب إجراء الجراحة إلى حين فقدان نسبة من الوزن الزائد.


المبادئ التوجيهية الغذائية لما قبل الجراحة

قبل الخضوع لعملية جراحية لخسارة الوزن، سوف يقوم اختصاصي التغذية بشرح النظام الغذائي لما قبل العملية الجراحية، وعلى الرغم من أن اقتراحات النظام الغذائي يمكن أن تختلف من مريض إلى آخر ومن نوع جراحة إلى آخر، إلا أن هناك العديد من المبادئ التوجيهية الغذائية الشائعة لمعظم مرضى جراحة فقدان الوزن وتشمل:

- تناول مكملات البروتين

- التقليل من كل أنواع الدهون (اللحوم الدهنية، والأطعمة المقلية، ومنتجات الحليب كامل الدسم، وغيرها)

- خفض الأطعمة السكرية (الحلويات والمشروبات الغازية)

- الإمتناع عن تناول الأطعمة التي تحتوي على الكربوهيدرات مثل الخبز و المعكرونة

- التوقف عن التدخين

- تجنب الكحول

- تجنب الشراهة عند تناول الطعام

-الإمتناع عن استخدام الأدوية بدون وصفة طبية 

 

التغذية بعد الجراحة

النظام الغذائي بعد الخضوع لعملية جراحة فقدان الوزن يساعد الناس على التعافي والشفاء بسرعة كما يساعدهم على تحسين عاداتهم الغذائية على المدى الطويل، و لذلك فإن طبيبك أو أخصائي التغذية سيقوم بوضع خطة غذائية خاصة بك لتلزم بها بعد الجراحة، حيث سيعطيك تعليمات محددة حول أنواع و مقدار أو كمية الطعام الذي يمكنك تناوله في كل وجبة.

 

المبادئ التوجيهية الغذائية لما بعد الجراحة 

تهدف الحمية بعد الجراحة إلى:

1- تمكين معدتك من الشفاء من دون أن تتعرض للتمدد عن طريق الطعام.

2- التعود على تناول وجبات صغيرة من المواد الغذائية مما يساعدك على فقدان الوزن وتجنب استعادته.

3- تجنب الآثار الجانبية والمضاعفات.

 

وكما هو الحال بالنسبة للتغذية قبل الجراحة تختلف المبادئ التوجيهية للتغذية بعد الجراحة من مريض إلى آخر ومن نوع جراحة إلى آخر، إلا أن معظم المرضى يستطيعون تناول الأطعمة الصلبة في غضون ثلاثة أشهر بعد الجراحة ، وإن كانت هذه المدة أيضا تختلف اعتمادا على سرعة شفاء الجسم، وتشمل هذه المبادئ أربع خطوات رئيسية:

الخطوة 1: السوائل

لتلتئم المعدة الجديدة بشكل صحيح، لن يُسمح لك بتناول الطعام ليوم أو يومين بعد عملية جراحية في المعدة وعندما تلتئم معدتك بما فيه الكفاية، يمكنك البدء في اتباع نظام غذائي من السوائل الشفافة والأطعمة نصف الصلبة كالعصير غير محلى والحليب والمرق والجلي الخالي من السكر، ومن المهم أن تتناول السوائل ببطء وأن لا تزيد الكمية التي تشربها عن 59-89 مل في وقت واحد، و لا يُسمح لك بتناول الكافيين، والمشروبات الغازية خلال النظام الغذائي السائل.

الخطوة 2: الأطعمة المهروسة 

بعد أيام قليلة من تناول الأطعمة السائلة، يمكنك الإنتقال إلى الأطعمة المهروسة التي عليك تناولها فترة تتراوح بين شهرين وأربعة أسابيع –بناءً على سرعة تماثلك للشفاء-، وخلال هذه الفترة يمكنك تناول الأطعمة التي تكون على شكل طري أو سائل سميك، مع الحرص على عدم تناول القطع الصلبة من المواد الغذائية.

 

ويمكنك تناول أي طعام يمكن أن يكون مهروسا ولكن من الأفضل اختيار الأطعمة الصلبة التي من شأنها أن تمتزج جيدا، مثل: ثمارالفواكه والخضروات، الزبادي (اللبن)، الجبن الطري، بياض البيض، فاصوليا، اللحوم الخالية من، الدهن، السمك. قم بخلط الأطعمة الصلبة بالحليب والماء والمرق والعصير الغير محلى.

ولابد أن نضع في اعتبارنا أن معدتك قد تصبح حساسة للأطعمة الغنية بالتوابل ومنتجات الألبان بعد جراحة علاج البدانة ، و لذلك إذا كنت ترغب في إضافة التوابل إلى الأطعمة المهروسة فعليك إضافتها ببطء و بكميات صغيرة مع الحرص دائما على استشارة الطبيب أو اختصاصي التغذية قبل إجراء أي تغييرات على نظامك الغذائي. 

الخطوة 3: الأطعمة اللينة

عندما يوافق طبيبك يمكنك الإنتقال إلى مرحلة الأطعمة اللينة وهذا عادة ما يكون بعد أسابيع قليلة من تناول الأطعمة المهروسة حيث يمكنك إضافة الأطعمة الصلبة الناعمة إلى نظامك الغذائي.

 

وخلال هذه الخطوة، ستكون قادرا على إدخال بعض الأطعمة الصلبة إلى نظامك الغذائي مثل: 

- مكعبات اللحم الناعم

-الفاكهة المعلبة أو الفاكهة الطازجة اللينة

-الخضار المطبوخة

وعليك اختبار طعامك للتأكد من كونه لينا بما فيه الكفاية حيث يمكنك هرسه بواسطة شوكة، وتستغرق مرحلة الأطعمة اللينة عادة ثمانية أسابيع قبل أن تنتقل إلى المرحلة التالية.

 

الخطوة 4: الأطعمة الصلبة

بعد حوالي ثمانية أسابيع من إجراء الجراحة لعلاج البدانة سوف تكون قادرا على بدء دمج الأطعمة الصلبة في نظامك الغذائي، ولكن هناك بعض الأطعمة التي لن يكون من السهل أن تتناولها ومنها الأطعمة الغنية بالتوابل، والأطعمة المقرمشة أو الصلبة، وبعض اللحوم، ولذلك عليك أن تبدا هذه المرحلة ببطء مع استشارة طبيبك قبل إضافة الأطعمة الجديدة إلى وجبات طعامك دائما.

 

تجنب هذه الأطعمة

على الرغم من أنك سوف تكون قادرا على تناول معظم الأطعمة في هذه المرحلة إلا أن بعض الأطعمة يمكن أن تسبب تهيجا في الأسابيع التالية لعملية جراحية و منها:

 

- الخضروات الليفية مثل البروكلي أو الكرفس

- الخبز

- المكسرات والبذور

- الفواكه المجففة

- الفشار

- المشروبات الغازية

قد لا يكون لهذه الأطعمة أي تأثير عليك ولكن عادة ما تسبب أعراض الجهاز الهضمي لدى مرضى جراحة علاج البدانة، و مع مرور الوقت، قد تصبح قادرا على تناول بعض من هذه الأطعمة مرة أخرى، بتوجيه من الطبيب.


عودة للنظام الغذائي العادي

في غضون أربعة أشهر من إجراء الجراحة ستكون قادرا على إعادة الأغذية الصحية الطبيعية إلى نظامك الغذائي، وعند محاولة إدخال الأطعمة الجديدة في نظامك الغذائي عليك أن تبدأ بأجزاء صغيرة مع الحرص على استشارة الطبيب أواختصاصي التغذية المتابع لحالتك.

ماذا بعد؟

جراحات علاج البدانة أو إنقاص الوزن ستمكنك من فقدان الوزن الزائد على المدى الطويل، ولكن عليك التذكر أنك إن لم تغيّر نمط الحياه والسوكات الغذائية الخاطئة التي أدت إلى السمنة في الدرجة الأولى، ربما لن تفقد كل الوزن الزائد لديك، أو حتى يمكن أن تعود للوزن الذي فقدته.


طباعة
الاكثر مشاهدة
مقالات ذات صلة
آخر المقالات

سجل مجانآ


مكتبة الوصفات مكتبة الوصفات
مكتبة التمارين مكتبة التمارين