16 حزيران, 2019

الإعتدال في تناول الوجبات، هل يؤثر على خسارة الوزن؟ اليك الإجابة!

من المؤكد أنك سمعت أحدهم يقول بأنه من الجيد تناول كل شيء وأي شيء بهدف خسارة الوزن ولكن باعتدال. لكن ألا تبدو هذه الجملة مطاطة أكثر مما نتخيل! فكل شيء تعني الأطعمة الصحية وتلك السيئة، بدءاً من خبز القمح، مروراً باللحوم وانتهاءً عند البطاطا المقلية! لكن ما مدى صحة ذلك، وكيف يؤثر في وزنك؟

على الرغم من أن الاعتدال لا يحرم الأشخاص الذين يهدفون إلى خسارة الوزن من الأطعمة التي يحبونها، وبأن هذا النمط قد يكون ملائماً لمعظم الأطعمة، إلا أن أمره نسبي بسبب اختلاف محتويات أنواع الطعام عن بعضها البعض واختلاف الأفراد وظروفهم، إذ لا يوجد تعريف فعلي أو حقيقي لهذا "الاعتدال" فإذا كان مفهومك عن الاعتدال هو تناول قطعة حلوى واحدة في اليوم على الرغم من تشخيصك بالسكري من النوع الثاني، فهذا خطر أو ضرر لكنه ليس اعتدال حتمًا.

ولذا يُنصح باستخدام مفردة الاعتدال عند الرغبة في الحصول على كمية أقل من الأطعمة والمشروبات، مثل تقليل استهلاك المشروبات الغازية، أو الأطعمة السريعة؛ حتى يتجنب الأشخاص استخدامها في تبرير انصياعهم لرغباتهم في تناول بعض الأطعمة أو المزيد منها والتي عادةً لا تخدم هدف خسارة الوزن.

 تعرف على المجموعات الغذائية من هنا.

بأي طريقة يخدم الاعتدال في تناول الطعام خسارة الوزن؟

إذا استخدم الاعتدال بشكل صحيح فمن الممكن أن يساعد في إبعاد التوتر بالإضافة للكثير من الكربوهيدرات، وهما عاملان أساسيان في إعاقة عملية خسارة الوزن. كما يتوجب على الشخص الذي يرغب بالاعتدال بطريقته الصحيحة أن يعرف نسبة كل مادة غذائية في طعامه، فإذا جرب مثلًا أن يتناول ملعقة واحدة من جميع ما يوضع أمامه من طعام على سبيل المثال، فهذا ليس اعتدال بسبب وجود أنواع متشابهة من بعض المواد الغذائية في معظم الأطعمة، كالصوديوم الذي لا يخدم هدف الرشاقة.

خدعة تضع الاعتدال في خدمة خسارة الوزن!

عليك البدء بالتساؤل عن معنى الاعتدال بالنسبة لك، هل هو تناول 3 قطع من الحلوى في الأسبوع، أو تناول ملعقة غرف واحدة من الأرز يوميًا؟.

الخطوة الثانية تكمن في فهم ما تأكله، لتعرف كيف تعتدل به، فعلى سبيل المثال يحتوي 100 غرام من الخبز الأبيض على 260 سعر حراري، بينما تحتوي نفس الكمية من الأرزعلى 138 سعر حراري، فإذا كنت شخص يفضل تناول الخبز فعليه تقليل الكمية إلى الربع، أما من يفضل الأرز يكفي أن يقللها إلى النصف.

 يمكنك حساب السعرات الحرارية  في جسمك من هنا.

نهاية الاعتدال!

من الصعب المحافظة على الاعتدال في تناول الطعام لمدى الحياة، ففي معظم الحالات يتحول الأمر إلى شراهة! فعند النهاية يمنح الأشخاص أنفسهم إذناً متواضعاً لتناول الطعام -الذي اعتادوا تناوله باعتدال- حتى الشبع، وغالباً ما إن يبدأ هذا الإذن المتواضع لا يستطيع أحد إيقافهم، حتى حلم الرشاقة!

لذا ينصح خبراء التغذية بتناول الأطعمة الغنية بالبروتينات والألياف حتى تمنح الأشخاص شعورًا أكبر وأكثر ديمومة بالرضا والشبع، كما تمكنهم من حرق الدهون بطريقة تعتمد على الأكل الصحي والسعرات الحرارية عالية الجودة. وليصبح الطعام الصحي جزء من حياتك اتبع برنامجك الشخصي من ترانسفورم مي

المصادر:

1 2

طباعة
الاكثر مشاهدة
مقالات ذات صلة
آخر المقالات

سجل مجانآ


مكتبة الوصفات مكتبة الوصفات
مكتبة التمارين مكتبة التمارين