10 آب, 2015

5 أسباب تجعلك تنسى خوفك من تناول الكربوهيدرات

  

ظهرت في الأونة الأخيرة الكثير من صرعات الريجيم التي تدعوا الى حذف مجموعة الكربوهيدرات من النظام الغذائي على اعتبارها المصدر الأساسي التي يتسبب بزيادة كمية السعرات الحرارية المتناولة وبالتالي زيادة وزن الجسم والدهون المتراكمة فية، لكن على خلاف ذلك تماماً فإن الإختيار الصحيح لنوعية وكمية الكربوهيدرات المتناولة لها العديد من الفوائد التي تنعكس على صحة الجسم بشكل ايجابي.

 

أولاً:  تعتبر الكربوهيدرات المصدر الرئيسي للطاقة في الجسم

حيث يتم هضم الكربوهيدرات وتحويلها الى سكر الجلوكوز ومن ثم طرحها في مجرى الدم مما يؤدي الى دخولة الخلايا  الجسم المختلفة حتى تستفيد منة بمساعدة الأنسولين ومن ثم استخدامة لإنتاج الطاقة للقيام بالأنشطة المختلفة ،فهي تزودنا ب 3.75 كيلو كالوري (16 كيلو جول) لكل غرام، ولا يمكن حذفها تماماً لأن الحميات التي تعتمد على حذفها مثل ريجيم البروتين أو ريجيم دشتي تؤدي الى هدم الكتلة العضلية بالرغم من احتوائها على مصادر البروتين بكثرة.

 

ثانياً: تناول الكربوهيدرات يقيك من الأمراض

حيث أثبتت العديد من الدراسات أن تناول مصادر الكربوهيدرات التي تحتوي على الألياف لها فوائد عدة منها:

1- الوقاية من الإمساك.

2- تقليل خطر الإصابة بأمراض الجهاز الهضمي وسرطان القولون.

3- تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب ومستوى كوليسترول الدم، حيث تساعد الأغذية العالية الألياف، على تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب بنسبة 40٪، كما تساعد على تقليل امتصاص الكوليسترول من الأمعاء.

 

ثالثاً: تساعد الكربوهيدرات في المحافظة على الوزن

ان أفضل طريقة للتخلص من الوزن الزائد يكون عن طريق التحكم بالجوع وبما أن الجوع يتأثر بما نتناول وبمحتويات الوجبة من المجموعات الغذائية، فإن تناول وجبة ذات محتوى عال من الألياف الغذائية يساعدك على الشعور بالشبع مما يجعلك غير قادرً على تناول كميات أكبر،إضافة الى أنها تحتاج لوقت أطول في المضغ مما يعطي الدماغ الوقت الكافي لإرسال السيالات العصبية بأنة لا حاجة لتناول المزيد من الطعام،حيث أثبتت العديد من الدراسات أن الأشخاص الذين يتناولون مصادر الكربوهيدرات الغنية بالألياف يميلون لامتلاك وزن صحي.

 

رابعاً: تناول الكربوهيدرات يساعد في بناء العضلات

عن طريق زيادة مخزون الغلايكوجين في الكبد والعضلات الذي يتكون عن طريق ربط جزيئات سكر الجلوكوز الناتجة  من هضم الكربوهيدرات والفائضة عن حاجة الجسم ، مما يجعل الجسم يستهلكها عند احتياجة للطاقة سريعاً دون اللجوء الى هدم البروتينات من العضلات وبالتالي يساهم في الحد من هدم الكتلة العضلية.


خامساً: تناول الكربوهيدرات يجعلك سعيداً

يكون ذلك عن طريق تسهيل دخول التريبتوفان الى خلايا الدماغ الذي يساهم بشكل أساسي في تكوين السيروتونين( هرمون السعادة) من خلال زيادة انتاج الانسولين الناتج عن ارتفاع مستوى السكر في الدم بعد هضم الكربوهيدرات وتحويلها الى جزيئات سكر.


يمكنك الحصول على هذة الفوائد من الكربوهيدرات اذا تناولتها بالشكل الصحيح  كماً ونوعاً، ونقصد بكماً أي دون الإفراط في الكمية المتناولة منها حيث أن احتياج الجسم  اليومي يكون من (225 الى 352) غرام أي ما يعادل (45 الي 65 % ) من إجمالي السعرات الحرارية المتناولة، أما نوعاً عن طريق الاختيار الصحيح لمصادر الكربوهيدرات التي تكون ذات محتوى عال من الألياف الغذائية مثل الخضراوات والحبوب الكاملة.

 

المراجع:

  • http://www.eufic.org/article/en/nutrition/fibre/artid/dietary-fibre-role-healthy-diet/

  •  http://www.mayoclinic.org/healthy-lifestyle/nutrition-and-healthy-eating/in-depth/carbohydrates/art-20045705?pg=
  • http://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/8697046
  • http://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/12868271

المزيد

طباعة
قيّم المقال:
2.2
الاكثر مشاهدة
مقالات ذات صلة
آخر المقالات

سجل مجانآ


مكتبة الوصفات مكتبة الوصفات
مكتبة التمارين مكتبة التمارين