24 آب, 2014

تجديد خلايا الدماغ حقيقة أم خرافة؟

حتى بدايات التسعينات، ساد الإعتقاد بأنه لا يمكن لخلايا الدماغ أن تتجدّد وتنمو اذا تعرّضت للضرر أو بلغت أعلى درجة نمو متوقعة لها؛ لكن ظهرت مؤخراً عدد من الدراسات التي تدعم حقيقة أنه يمكن لخلايا الدماغ أن تتجدد وتنمو.

تكمن أهمية هذه النتائج حول تجدد خلايا الدماغ في الوقاية من أمراض التقدّم بالسن كالزهايمر والخرف، أو على الأقل إبطاء حدوثها، وتسريع عملية التعافي من الإصابات الدماغية كالجلطات.

ودلّ عدد من هذه الدراسات أن عوامل بيئية كنمط الحياة والعادات اليومية (خصوصا الرياضة والأكل) لها تأثير واضح على صحة خلايا الدماغ، كما سترى في هذه المقالة.

 

الرياضة وخلايا الدماغ

في دراسة تمّت على 120 شخص أعمارهم من ال 60 إلى ال 80 عام؛ وُجِدَ أن ممارسة الرياضة لمدّة 30 إلى 40 دقيقة في اليوم، ثلاث أيام في الأسبوع، لها تأثير على تجديد الخلايا في المناطق المسؤولة عن الذاكرة والإدراك في الدماغ.[1]

بينما استمرّت الخلايا الدماغية في تلك المناطق بالتقلّص عند الأشخاص الخاملين والذين لا يمارسون الرياضة مطلقاً، وانعكس ذلك على انخفاض قوة الذاكرة والقدرات اللغوية وسرعة الانتباه والتركيز.

يمكن تفسير هذا التأثير الإيجابي للرياضة على الدماغ بالتالي:

- تزيد الرياضة من افراز عوامل عصبية في الدماغ لها دور في حماية الدماغ من الإصابات والأمراض.[2]

- الرياضة تقلل من الضغوطات النفسية والتي لها دور سلبي في تقليص المنطقة المسؤولة عن التعلم والذاكرة في الدماغ.

- تحفّز الرياضة عمليات حيوية تنشّط بناء خلايا دماغية جديدة.[3]

كيف تحصل على فوائد الرياضة للدماغ؟

لست بحاجة لتمضية فترات طويلة في التدريب، فنصف ساعة في اليوم لثلاث او أربع أيام في الأسبوع، من ممارسة تمارين متوسطة الشدة تكفي، وتعتبر بداية جيّدة لك.

 

الغذاء وخلايا الدماغ

أشارت عدّة دراسات أن بعض العوامل الغذائية كالأوميغا-3 وفيتامين هـ ، والكركم والدهون المشبعة ومجموع السعرات الحرارية المتناولة، لها تاثير على خلايا الدماغ بطرق مختلفة.

بعض هذه العوامل وتأثيرها على خلايا الدماغ:

   
1- الاحماض الدهنيّة: كالأوميغا-3 ، تحسّن من مستوى الذكاء ومرونة الخلايا وتعافي الخلايا الدماغية المتضررة، وتقلل من أكسدة الخلايا.

2- فيتامين هـ: يعمل كمضاد للأكسدة وله تأثير إيجابي على قوة الذاكرة عند الأشخاص المتقدمين في العمر.

3- الكركم: (وهو بهار لونة أصفر مائل للبرتقالي) قد يكون له دور في تسريع تعافي الخلايا الدماغية من الصدمات.

4- الدهون المشبعة: كثرة استهلاكها تقلل من إنتاج العوامل العصبية الجيدة في الدماغ –المذكورة سابقا-.

5- مجموع السعرات الحرارية المتناولة: لتقليل الكميات المستهلكة من الطعام تاثير إيجابي على الوظائف العصبية وانتاج العوامل العصبية في الدماغ.

 

ابدأ بالتغيير:

مزيج من ممارسة الرياضة والحمية السليمة أظهر نتائج وفوائد ايجابية على خلايا الدماغ اكثر من التأثير الناتج عن الحمية وحدها أو الرياضة وحدها، لذا احرص على تطبيق المبادئ السليمة للأكل، وغطّي المجموعات الغذائية في وجباتك، وابني برنامج التمارين الخاص والمناسب لك.

المزيد

طباعة
قيّم المقال:
2.6
الاكثر مشاهدة
آخر المقالات

سجل مجانآ


مكتبة الوصفات مكتبة الوصفات
مكتبة التمارين مكتبة التمارين