07 كانون الثاني, 2019

ايجابيات وسلبيات لحملك للهاتف الذكي أثناء أدائك لتمارينك الرياضية، اكتشفها معنا

مع عصر التطور والتسارع الذي نعيش به، أصبح الهاتف الذكي من الأمور الضرورية في حياتنا اليومية، أثبتت العديد من الأبحاث أن الشخص الطبيعي بتفقد هاتفه بمعدل 47 مرة خلال اليوم! وبمضي الكثير من الوقت في النظر الى شاشته المسطحة، هذا الأمر يؤثر على تفاصيل حياتنا بشكل كبير.

 

ولكن، ومن من زواية أخرى، هل يؤثر استخدام الهاتف الذكي عليك كرياضي بشكل إيجابي أم سلبي؟ وهل يؤثر على تمارينك الرياضية؟ أنت تعرف الإجابة، لا بد أن هاتفك الذكي يلازمك خلال ادائك لتمارينك الرياضية، الإستماع للموسيقى، صورة سيلفي سريعة، تفقد تطبيقات الفيسبوك والإنستغرام وتحديث الحالة، أمر طبيعي، ولكن ما تأثيره عليك بالتحديد؟ في هذا المقال من فيتنس يارد سنعرفك على أبرز الإيجابيات والسلبيات لحمل الهاتف الذكي وتأثيره على تمارينك وجدولك الرياضي!

 

 

  • لنبدأ بالإيجابيات، القليلة!

 

كما ذكرنا في السطور السابقة، تحتاج هاتفك الذكي لتشغيل قائمة الموسيقى الخاصة بك، لا بأس بذلك! أثبتت العديد من الدراسات أن الإستماع للموسيقى أثناء ممارسة التمارين الرياضية يعزز من ادائك بشكل كبير ويجعلك تستمتع بتمارينك بشكل أفضل.

 

ويمكن الإستفادة من وجود الهاتف الذكي معك في تطبيق العديد من التمارين الرياضية الإفتراضية المصورة الموجودة على العديد من التطبيقات الذكية ( تصفح قائمة التمارين الرياضية المصورة الموجودة على تطبيق ترانسفورم مي من فيتنس يارد)، كما يمكنك مراسلة مدربك الخاص والأخذ بنصائحه بسهولة تامة.. 

 

 

ماذا عن السلبيات؟

 

لنتحدث بصراحة تامة، أنت تعرف أن إستخدام الهاتف الذكي واداء التمارين الرياضية لا يجتمعان ابدًا! تخيل نفسك وأنت تقوم بأداء تمرين ما وفي نفس الوقت تقوم بكتابة رسالة نصية أو تصفح تطبيق اجتماعي؟ لا تقل لي أن وقوع الإصابات هو أمر مستبعد؟ إن مجرد تخيل الموقف سيسبب التوتر..

 

هل من سلبيات أخرى؟ بالطبع، كما أثبتت الدراسات أيضًا أن التحدث بالهاتف الذكي وكتابة الرسائل النصية أثناء التمارين الرياضية يقللان من معدل نبضات القلب ويقللان أيضًا من كمية التمارين القوية، حيث تزيد نسبة التمارين المنخفضة الكثافة التي نقوم بها في الجلسة الواحدة.

 

بالإضافة الى ما ذُكر، فإن استحدام الهاتف الذكي أثناء ممارسة التمارين الرياضية يحد من قدرتنا على الحفاظ على التوازن، وهذا الأمر يزيد من خطر السقوط وحدوث الإصابات.

اليك أيضًا.. أطعمة قد تظن أنها تؤثر بشكل سيئ على حميتك الغذائية ولكنها ليست كذلك !

 

ما الحل؟

 

 

يوجد الكثير من الحلول، بما أن السلبيات تطغى على الإيجابيات فعليك تجنب إستخدامه أثناء ممارستك للتمارين الرياضية، حاول ترك هاتفك الذكي في خزانة الصالة الرياضية قبل دخولك، هذا الأمر يصب في مصلحتك.

 

ماذا عن الموسيقى؟ الحل بسيط، يمكنك استخدام مشغل الموسيقى الذي مر زمن طويل عليه وهو متروك في غرفتك من دون استخدام! انشئ قائمة الموسيقى التي تحبها وضعها على مشغل الموسيقى واستمتع، لا يوجد لديك واحد؟ حسنًا الحل بسيط، ضع هاتفك على وضع الطيران لتضمن عدم تلقي الإشعارات والرسائل والمكالمات، وقم بإستخدام السماعات اللاسلكية التي تعمل عن طريق تقنية البلوتوث، الحلول كثيرة وعليك فقط إختيار المناسب لك!

 

 

المراجع: Link


طباعة
قيّم المقال:
لا يوجد تقييم

كلمات دلالية:

الاكثر مشاهدة
آخر المقالات

سجل مجانآ


مكتبة الوصفات مكتبة الوصفات
مكتبة التمارين مكتبة التمارين