22 كانون الأول, 2014

أنواع العمليات الجراحية لتخفيف الوزن

قبل التفكير في إجراء جراحة لإنقاص الوزن كحل نهائي لعلاج مشكلة السمنة لديك، وبعد اتخاذ كل الوسائل الاُخرى؛ لابد أولا أن تتعرف على ماهية هذا الإجراء، وما أنواع الجراحات المتوفرة، وما إذا كانت الجراحة ملائمة والحل الأمثل لحالتك، وبالتالي فإن قرار الخضوع للجراحة بهدف إنقاص الوزن يستدعي التفكير واستشارة طبيب مختص - أو أكثر- للتعرف على سلبيات هذا النوع من الجراحة وإيجابياتها، وكذلك التغييرات التي ستطرأ على حياتك بعد إجراء الجراحة.


من الجدير بالذكر هنا أن العمليات الجراحية بهدف انقاص الوزن لها ما عليها من آثار جانبية ومخاطر صحية، من خطورة العملية بحد ذاتها إلى ما بعد العملية من مضاعفات؛ فلا يجب الإعتقاد أنها الحل الأمثل للسمنة ولا يُنصح بإجرائها إلا عندما يبدو -ومن قبل أطباء موثوقين وليس أطباق مُسوّقين لها- أن إيجابياتها وفوائدها تفوق سلبياتها لحالة المريض. وتذكّر أن للعادات الغذائية السليمة والرياضة المستمرة فوائد عجيبة للتغلب على السمنة.

راسلنا في منتدى فتنس يارد للإجابة عن أسئلتك المتعلقة بمشاكل زيادة الوزن.


شروط الخضوع للجراحة بهدف إنقاص الوزن

ليس كل شخص بدين مؤهلاً للخضوع لجراحة إنقاص الوزن، حيث أن هناك شروط يجب توفرها قبل الخضوع لهذا الإجراء، ومن أهمها:

  • أن تكون قيمة مؤشر كتلة الجسم (BMI) تساوي 40 أو أكثر، وهذا يعني بالمعدّل 45 كيلو من الوزن الزائد للرجال و 36 كيلو للنساء.
  • أن يكون مؤشر كتلة الجسم أقل من 40، لكن مع وجود مشكلة صحية خطيرة ترتبط بالبدانة، مثل أمراض القلب والسكري من النوع الثاني، وتوقف التنفس أثناء النوم، أو ارتفاع الكوليسترول في الدم.
  • عدم جدوى الوسائل الأخرى لفقدان الوزن رغم الكثير من المحاولات.
  • الوعي الكامل حول الآثار الجانبية والمخاطر الناتجة من الجراحة لإنقاص الوزن.

 

أنواع العمليات الجراحية لتخفيف الوزن

تصنّف العمليات الجراحية لتخقيف الوزن بناءً على كيفية مساهمتها في تخفيف الوزن إلى:

  • الجراحات المقيّدة (أو التقييدية) Restrictive surgery: والتي تقوم على مبدأ تصغير سعة حجم المعدة إما عن طريق ربطها أو تكميمها – كما سنوضح لاحقاً-، وبالتالي تقليل الكميات التي يمكن للشخص أن يتناولها.
  • الجراحات المقيّدة والمغيرة للإمتصاص Malabsorptive/restrictive surgery: وتسمى أيضا (عملية تجاوز المعدة) ويؤثرهذا النوع على تغيير الطريقة التي تمتصّ وتستفيد بها من الغذاء، فهي تجعل المعدة أصغر بأكثر من %90، بالإضافة لإزالة جزء من الأمعاء، وهذا يقلل قدرة الشخص على تناول الطعام بالإضافة إلى تقليل امتصاصه وبالتالي استيعاب سعرات حرارية أقل.

 

والأنواع الثلاث لتصغير المعدة هي:

1- ربط المعدة

ربط المعدة أو تطويق المعدة عملية تتم عن طريق المنظار (وهو نوع من الجراحات المقيّدة)، وهي تحصر كمية الطعام التي يمكنك أن تأكلها عن طريق وضع حلقة سيليكون قابلة للتعديل حول فتحة المعدة، وعادة ما تكون هذه الحلقة بحجم حوالي بوصتين يتم عن طريقها تقييد حجم المعدة في الأعلى، مع فتحة في الأسفل نحو بقية المعدة والجهاز الهضمي، ويمكن تعديل حجم الحلقة عن طريق حقن المياه المالحة من خلال منفذ مزروع تحت الجلد مباشرة.

إيجابيات وسلبيات ربط المعدة

من أهم إيجابيات ربط المعدة كونها تتم بواسطة المنظار وتتطلب وقتا قليلا في غرفة العمليات، وكذلك إقامة في المستشفى، كما أن مضاعفاتها قليلة مقارنة بالطرق الجراحية الأخرى، ويمكن إزالة الحلقة إذا لزم الأمر، أما سلبيات هذا النوع من الجراحة فهي التقيؤ في حال تناول الطعام بشكل سريع أو كانت الفتحة ضيقة جداً، ويمكن في بعض الحالات أن تنزلق حلقة السليكون وبالتالي يضطر الطبيب لإجراء عملية أخرى.


2- تكميم المعدة Sleeve

تكميم المعدة (نوع من الجراحات المقيّدة) هو بشكل أدق تحويل المعدة إلى أنبوب ضيق من خلال إزالة الجانب المنحني من الجهاز بدلا من الجزء السفلي (نحو 70-80%)، وبالتالي تقليص حجم المعدة حيث لا تتسع إلا للقليل من الطعام، وهذا النوع من الجراحة يستخدم عادة للأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة الحادة، وهي نادرة في وقتنا الحالي مقارنة بعملية ربط المعدة التي تعتبر أكثر شيوعاً.

إيجابيات وسلبيات جراحة تكميم المعدة

من إيجابيات هذه الجراحة أنها أقل خطورة من جراحة تجاوز المعدة خصوصا للأشخاص السمينون جدا، كما أن الجيب العمودي ليس معرضا للتمدد، وهي لا تؤثّر على كيفية هضم وامتصاص الأمعاء للطعام. أما عن سلبيات تكميم المعدة أنها نهائية ولا رجعة فيها وبالتالي يستوجب اللجوء إليها قبول إحتمالية مضاعفات أو سلبيات تتبعها.


3- عملية تجاوز المعدة Gastric Bypass

هناك 3 أنواع من هذه الجراحة وهي تعمل على تقليص حجم المعدة بأكثر من 90٪، مما يجعل الشخص يشعر بالشبع بعد تناول كمية صغيرة جدا من الطعام، كما ان الجسم يمتص سعرات حرارية أقل، لأن الطعام يتجاوز معظم المعدة والجزء العلوي من الأمعاء الدقيقة، و تتمثل هذه الجراحة في تحويل الجزء العلوي من المعدة إلى جيب صغير بحجم البيضة، ويتم قطع الأمعاء الدقيقة وربط أحد أطرافها بجيب المعدة، ثم إعادة ربط الطرف الآخر إلى الأمعاء الدقيقة مما يسمح للغذاء بتجاوز معظم المعدة والجزء العلوي من الأمعاء الدقيقة.

إيجابيات وسلبيات عملية تجاوز المعدة

تجاوز المعدة هي أكثر جراحات السمنة فعالية في علاج أو تحسين المشاكل الصحية المرتبطة بالسمنة خصوصا للأشخاص الذين يحتاجون للتخلص من السمنة بسرعة بسبب مضاعفات أمراض أخرى، ويتم التخلص من الوزن الزائد بسرعة كذلك. أما عن السلبيات فهو نقص في الفيتامينات والمعادن في الجسم بسس سوء وقلّة الإمتصاص، وبالإضافة إلى متلازمة الإلقاء، وفيها يمرّ الطعام بسرعة من المعدة إلى الأمعاء دون هضمه جيّدا مما يتسبب بسوء الهضم والغثيان والإسهال والإنتفاخ وغيرها.


أي طريقة هي الأفضل بين العمليات الجراحية لإنقاص الوزن؟

كما يقول د.عمر العبيد- الاستشاري في مستشفى الملك خالد الجامعي- في مقابلة أجريت معه على الـ MBC حول هذا الموضوع؛ "أنه لا يمكن تفضيل اجراء عملية دون الاُخرى"؛ فذلك يعتمد على حالة المريض، وكل مريض حالة خاصّة بحد ذاتها ويجب أن ينظر الأطباء في الأنسب بناءً على ظروفها.

فقدان الوزن بواسطة عملية جراحية يمكن أن ينقذ حياتك، ولكن هناك بعض الأمور التي يجب أن تعيها و تفهمها جيدا قبل أن تقوم بهذه الخطوة الهامة، وأولها أن عليك الإلتزام بإدخال تغييرات جذرية ودائمة على كيفية تناول الطعام، وممارسة الرياضة، وتغيير نمط الحياة بشكل عام بعد الجراحة، فهناك العديد من الأشخاص الذين قاموا بإجراء مثل هذه العمليات الجراحية وعادوا لإكتساب أوزانهم السابقة بسبب عدم تغيير سلوكياتهم الصحيّة الخاطئة.

إليك 12 نصيحة تغذوية قد تغيّر حياتك

طباعة
قيّم المقال:
2.3
الاكثر مشاهدة
مقالات ذات صلة
آخر المقالات

سجل مجانآ


مكتبة الوصفات مكتبة الوصفات
مكتبة التمارين مكتبة التمارين