10 حزيران, 2015

ما هي تمارين السلسلة الحركية المغلقة والمفتوحة؟

ولماذا عليك معرفتها؟

من المصطلحات المعروفة في عالم التدريب ما يسمّى بتمارين السلسلة الحركية المفتوحة (Open Kinetic Chain) وتمارين السلسلة المغلقة (Closed Kinetic Chain)، لكن ما هي هذه التمارين ولِمَ من المهمّ أن تتعرف عليها؟ تابع القراءة لتجد الأجوبة.

 

تمارين السلسة الحركية

يُستخدم مصطلح "السلسلة" بداية لوصف حركة الجسم أثناءه التمرين، وذلك لأن المفاصل والعظام تعمل معا وكأنها سلسلة لتمكنك من أداء حركة معينة. ويمكن تقسيم تمارين السلسلة الحركية إلى النوعين التاليين:

 

1- تمارين السلسلة الحركية المفتوحة (OKC):

وهي التمارين التي تكون فيها الأطراف – كاليدين والقدمين- حرّة في الحركة بينما يكون الجسم مثبت بطريقة على الظهر أو الصدر والبطن مثلا، وتتضمّن هذه التمارين حركة مفصل واحد غالباً، كما هو الحال في الـ Leg extension، بحيث تكون الأقدام حرّة بينما الفخذين مثبتين على المقعد والحركة تتم عند منطقة الركبة.

ومن الأمثلة الأخرى على هذا النوع من التمارين: ثني البايسيبس، إطالة التراي من الاستلقاء، وضغط الصدر على المقعد، والرفرفة الخلفية للفخذ على الجهاز.

 

  • إيجابياتها: أنها تمكّنك من عزل العضلة أو المجموعة العضلية المستهدفة في التمرين، وهذا قد يكون ذو فائدة لمن يهدف إلى ذلك تحديداً سواء لتقوية عضلة معينة أو إعادة تأهيلها أو تضخيمها عدا عن غيرها من العضلات المحيطة، وهذا ما يصعب الحصول عليه في التمارين الحركية المغلقة.

 

  • سلبياتها: أنها تضع حمل وضغط أكبر على المفاصل التي تقوم بالحركة وبالتالي تزيد من فرصة تمزّقها أو تعرضها للإصابة.

 

2- تمارين السلسلة الحركية المغلقة (CKC):

وهي التمارين التي تكون فيها الأطراف في ثبات على سطح ما كالأرض أو جهاز التدريب، بينما يتحرّك بقية الجسم، وتتضمن هذه التمارين عمل أكثر من مفصل غالباً، على عكس النوع المذكور سابقاً. ومن الأمثلة عليها تمرين الضغط، حيث تكون القدمين واليدين ثابتتين على الأرض بينما يتحرّك جسمك.

ومن الأمثلة الأخرى على هذا النوع من التمارين: السكوات، اللونجز، الديدليفت، رفع الجسم على العقلة.

 

  • إيجابياتها: تقوم بتنمية عدد أكبر من العضلات الأساسية والمساعدة في التمرين، تشكّل فرصة أكل للإصابة، تقوّي قدرة التوازن والتناسق بين الأطراف وعضلات الجسم، كما أن هذه التمارين تتشابه مع الحركات التي نقوم بها في حياتنا اليومية وبالتالي فإن ممارستها تساعد على تقوية اللياقة البدنية الوظيفية، مما جعلها الاختيار المفضل لدى العديد من المعالجين الفيزيائيين.

 

  • سلبياتها: لا تمكنك من عزل العضلات إن كان هذا هدفك، وغالبا تكون أصعب من حيث الأداء، من حيث مقدار المقاومة والتكنيك، خصوصا لمن هم مبتدئين أو يحتاجون لعادة تأهيل قبل أن يتمكنوا منها.

 

أيها أفضل، تمارين السلسلة المفتوحة أم المغلقة؟

عند التحدّث عن التدريب بهدف كمال الأجسام؛ فالأفضل هو تطبيق مزيج من كل من تمارين السلسلة المفتوحة والمغلقة للحصول على أفضل النتائج وتنمية كل من الجهاز العصبي والهيكل العضلي في الجسم من خلال الحصول على منبهات مؤثرات مختلفة ومتنوعة على المفاصل والعضلات والأعصاب.

أما لمن يعاني أصلا من ضعف في بعض المفاصل وخصوصا الركبة، فتبيّن أنه من الأفضل لهؤلاء التركيز على تمارين السلسلة المغلقة وتجنّب تلك المفتوحة – كالرفرفة الخلفية على الجهاز- وذلك لسلبياتها المذكورة أعلاه.

 

والآن، قم ببناء خطّتك التدريبية الخاصّة بك لتصل إلى أهدافك البدنية وتحصل على الجسم الذي تحلم به.

 

المراجع:

http://staff.washington.edu/griffin/kinetic_chain2.txt

http://www.brianmac.co.uk/kneeinj.htm

W. E. Prentice. Open-versus closed-kinetic chain exercise in rehabilitation.pptx 
طباعة
قيّم المقال:
2.3
الاكثر مشاهدة
مقالات ذات صلة
آخر المقالات

سجل مجانآ


مكتبة الوصفات مكتبة الوصفات
مكتبة التمارين مكتبة التمارين