23 أيلول, 2014

كيف تبني خطّة تمارين شخصيّة خاصّة بك

هل اتخذّت قرارك ببدء تغيير مستوى لياقتك البدينة لكن لا تعرف من أين تبدأ؟ ما عدد أيام التدريب المناسبة في الأسبوع؟ ما مدّة الجلسة التدريبية الواحدة؟ ما هي التمارين التي ستمارسها؟ كم عدد التكرارات لكل تمرين؟ الأوزان التي ستحملها؟ ومدّة الراحة المناسبة بعد كل تمرين؟

قد يبدو التخطيط لبناء جدول تمارين يعطيك النتائج التي ترغب بها ويناسبك أنت تحديداً صعباً في البداية، لكن ما إن نوضّح لك الخطوات والنقاط الأساسية لبناءه، ستجد الأمر أبسط مما يبدو.

 

قبل أن تبدأ برفع الدمبل، أو أن تدفع اشتراك عضوية النادي الرياضي، دعنا نبدأ بالمتطلّب الرئيس للوصول لأي هدف كان، وهو: تحديد الهدف.

 

معلومه!: جميع المعلومات والنصائح المقدمه في هذا المقال يتم تطبيقها في تطبيق ترانسفورم مي

ضع هدفك من التدريب

يجب أن يمتلك هدفك الصفات التالية حتى يصبح تحقيقه ممكناً:

- واضح ومحدّد.

بدلاً من أن تضع أهداف عامّة جداً كـ "اريد أن أصبح رشيق أكثر" أو "أريد ان اخفف وزني"، ضع أهداف أكثر دقّة كـ "اريد أن أخسر 5 كيلوجرام دهون في 5 أسابيع" أو "سأصبح قادراً على الجري لمدة 20 متواصلة بدون توقف".

- مكتوب.

الأهداف الشفوية – أو التي تفكر بها في عقلك فقط- غالباً ما يتم نسيانها، لذا من الضروري أن تكتب هدفك وتضعه بمكان يذكرك به باستمرار.

- مقيّد بمدّة زمنية لانتهائه.

إن لم يكن للهدف مدّة زمنية محدّدة لإنتهاءه، فلن يتم إنجازه على الأغلب، لأنه لم يعد ضروريا أو مستعجلا.

- يوجد رغبة شديدة للحصول عليه

هل تريد فعلا الوصول إلى هدفك؟ هل هو هدفك أنت، أم هدف شخص آخر؟ لو أن هدف ما ناسب شخص معين فليس بالضرورة أن يناسبك، ولو لم يكن الهدف خاص بك أنت فلن يكون لديك الشغف لتحقيقه.

- يجب أن يكون في هدفك تحدّي، لكن يمكن تحقيقه

إن كان هدفك سهل جداً، لن يكون لديك الحماس الكافي للتحرّك له. وإن كان صعب جداً قد لا تستطيع إنجازه.

 

قيّم ظروفك الخاصة

بينما تقوم بوضع هدفك، خُذ بعين الإعتبار نمط حياتك، ومسؤولياتك العائلية، وساعات دوامك في عملك، الكلفة المادّية، الأدوات الرياضية المتوفّرة لديك، هل ستمارس الرياضة في مكان مغلق أم مفتوح، في النادي الرياضي أم في المنزل، الخ. فقط أنت من يستطيع تحديد كل هذا، فأنت أدرى بجدول مهامّك وبخطة تمارين مناسبة يمكنك المداومة على تطبيقها.

 

ما هي التمارين التي ستمارسها؟ وكم عددها؟

بما أنك حديث على التدريب، ننصحك بأن تبدأ بمجموعة تمارين لكل الجسم، تستهدف فيها المجموعات العضلية الكبيرة، وذلك لأنك بحاجة إلى بناء قاعدة متينة من قوة الجسم كاملاً، قبل أن تبدأ بتمارين تستهدف عضلات معيّنة بشكل أدقّ.

اختر تمرين إلى تمرينين لكل من أجزاء الجسم الرئيسة التالية، (اضغط على كل منها لتعرض التمارين التي تستهدف ذلك الجزء من الجسم):

منطقة البطن

الظهر

الصدر

الأكتاف

الفخذ الأمامية

الفخذ الخلفية

بعد حوالي 4 أسابيع تكون عضلاتك قد اعتادت على هذه التمارين، لذا ولتتجنب توقف نموها وتحفيزها، ولتتفادى الملل كذلك من أداء نفس التمرين مرّة بعد مرّة، عليك تغيير بعضها أو اضافة تمارين جديدة أو زيادة شدّة التدريب.

عموماً يُنصح بأداء الأعداد التالي من التمارين في الجلسة الواحدة:

- لزيادة الحجم والقوة: 4-6 تمارين للمبتدئين والمتوسطين، و 3-5 تمارين للمحترفين.

- لحرق الدهون وتحسين اللياقة العامة: 8-10 تمارين للمبتدئين والمتوسطين، و 6-8 تمارين للمحترفين.

 

ما عدد المجموعات المناسب من كل تمرين؟

لزيادة الحجم والقوة: 2-3 مجموعات للمبتدئين والمتوسطين، و 3-5 مجموعات للمحترفين.

لحرق الدهون وتحسين اللياقة العامة: 1-2 للمبتدئين والمتوسطين، و 2-3 للمحترفين.

 

ما عدد التكرارات المناسبة للتمارين؟

بناءً على هدفك من خطّة التمارين، يختلف عدد التكرارات كالتالي:

- 12 - 20 تكرار، لزيادة قوة تحمل العضلات ولياقتها.

- 8 - 12 تكرار، لحرق الدهون.

- 6 - 12 تكرار، لبناء الكتلة العضلية وزيادة حجمها.

- 3 - 5 تكرارات، لزيادة قوّة العضلة. 


ما الأوزان التي عليك حملها؟

يمكنك تحديد الأوزان المناسبة لك عن طريق التجربة والخطأ، اختر وزن معيّن –ومنطقي- لتختبر به، إن أنهيت جميع تكرارات التمرين بسهولة، فأنت بحاجة لوزن أثقل. أما إن لم تستطع الوصول إلى التكرار الأخير من تمرينك، فالوزن ثقيل جدا وعليك تخفيفه. اختر وزن بحيث تتمكن من إكمال التكرارات، لكن آخر تكرار يكون صعب نوعا ما.

لاحظ أنه كلما زاد عدد التكرارات، قلّت الأوزان المحمولة، والعكس صحيح.

اعرف المزيد عن كيف تحدد الأوزان المناسبة لتمارين رفع الاثقال؟.

 

ما فترة الراحة المناسبة بين الجموعات؟

بناءً على أوزان التدريب: كلما زات الأوزان، زادت فترة الراحة بعد المجموعة.

بناءّ على هدف التدريب: تتراوح فترات الراحة كالتالي:

- لحرق الدهون: 0-30 ثانية.

- لـتحسين اللياقة العامّة: 30-60 ثانية.

- لزيادة حجم العضلة: 1-2 دقيقة.

- لـزيادة القوة: 2.5-3 دقائق.

 

ما أفضل تمرين كارديو؟ وما أفضل مدّة لممارسته؟

أفضل تمرين كارديو هو التمرين الذي تستمتع بممارسته، والتمرين الآمن لصحتك، والتمرين الذي بإمكانك المداومة عليه، سواء كان هرولة، ركوب دراجة، سباحة، جهاز الصعود على الدرج، أو مزيج منها جميعاً.

اختر الأنسب لك، ومارسه لمدّة 20 – 30 دقيقة على الأقل، 3 أيام في الأسبوع، وبشدّة تمرين تتراوح ضمن 55% - 85% من قيمة أعلى سرعة لنبضات قلبك ، وأي مدة تمرين أكثر من هذا تعود لأهدافك الشخصية، وللوقت المتاح لك للتدريب.

 

ما عدد أيام التدريب في الأسبوع؟ وما مدّة الجلسة الواحدة؟

اعتماداً على ظروفك الحياتية الخاصة، هل تستطيع التدريب كل يوم؟ أم أيام محددة في الأسبوع؟ هذا يعود لك. لكن الفترة الزمنية المناسبة لجلسة تدريب القوة تتراوح من 45 إلى 60 دقيقية، وعليك ترك 48 إلى 72 ساعة بين جلسات تدريب القوة، لتنمو العضلات وتتعافى من التمرين. إذا اخترت ممارسة الكارديو والقوة في نفس اليوم، أدّ تمارين القوة أولا ثم الكارديو.

 

الآن خذ نفس عميق واعِدْ قراءة المقال، إبدأ بالتطبيق و ابْني خطتك مجاناً من موقع فتنس يارد او وفر مجهود بناء البرنامج لتطبيقه واشترك بخدمة بترانسفورم مي ٦$ للشهر

 أجمل ما في ترانسفورم مي انها تأخذ بعين الإعتبار جميع ما تم ذكره بالإضافه الى انها توفر لك برنامج تغذوي مع البرنامج التدريبي كلاهما مصمم خصيصاً لك.

ننصحك بالاشتراك بترانسفورم مي الان، النتائج سوف تذهلك. 



المراجع :

F. Hatfield. Fitness the complete guide. Edition 8.6.6 

M. Mejia, M. Murphy. The gym bible. 2006

المزيد

طباعة
قيّم المقال:
2.6
الاكثر مشاهدة
مقالات ذات صلة
آخر المقالات

سجل مجانآ


مكتبة الوصفات مكتبة الوصفات
مكتبة التمارين مكتبة التمارين