19 كانون الأول, 2018

تعرف معنا على أبرز النصائح والطرق لإستعادة نشاط وحيوية العضلات بعد التمرين!

مع وجود عالم الإنترنت الواسع والكبير بين أيدينا، أصبح من السهل العثور على العديد من الطرق والإستراتيجيات السهلة والسريعة لتعزيز نمو العضلات بإتباع التقنيات الحديثة والتمارين الجديدة، مع وجود هذا كله، أليس من السهل إيجاد أفضل الطرق للتعافي وإستعادة نشاط العضلات وحيويتها بعد التمرين؟

 

نعم أصبح من السهل الوصول اليها أيضًا، ولكن، كيف نتأكد أن هذه الطرق والإستراتيجيات التي تساعد على تعافي العضلات هي معلومات مفيدة ومؤكدة بعيدًا عن التجريب؟ في هذا المقال من فيتنس يارد نقدم لكم بعض التلميحات المؤكدة التي تساعد عضلاتكم على التعافي بعد اداء التمارين الشاقة!

 

 

  • حسّن من جودة طعامك دون التغيير في كميته!

 

إن إختيار الأطعمة ذات الجودة العالية يؤدي الى تكوين وإصلاح أفضل للجسم من جميع النواحي، بعيدًا عن الكمية التي تحددها لهذه الأطعمة والأغذية، المغذيات الدقيقة مهما كان حجمها مثل صدور الدجاج والحبوب والخضروات تساعد بشكل كبير في عملية الإستشفاء الخاصة بعضلاتك بعد كل تمرين، لذا حاول اختيار النوعية وليس الكمّ في نظامك الغذائي لإستعادة حيوية ونشاط عضلاتك!

 

  • حسّن من كمية الكربوهيدات التي تتناولها قبل وبعد التمرين!

 

يعرف كل رياضي ضرورة التغذية قبل التمرين وبعده، لما له من فوائد كبيرة في عملية إصلاح العضلات ونموها وبناءها أيضًا، يعتمد إجهاد عضلاتك في التمرين بشكل مباشر على كمية الجلايكوجين الموجودة بالفعل في العضلات عند بدء التمرين، مما يعني أنه كلما كان مستوى الجليكوجين في عضلاتك أقل، كلما كان التعب أسرع، لهذا فإن استهلاك الكربوهيدرات قبل التدريب يعمل على زيادة مخازن الجليكوجين في عضلاتك.

 

أما تناول الكربوهيدرات بعد التمرين، فإنه يسهم في تحسين عمل الأنسولين وتعزيز عملية تخزين الجليكوجين في عضلاتك خلال مرحلة ما بعد التمرين، مما يساعد على شفاء العضلات واستعادتها لحيويتها بشكل أسرع.

 

  • قم بالإهتمام بصحة جهازك الهضمي!

 

نصيحة غريبة؟ ابدًا! يمكن أن يؤدي الإجهاد في الجهاز الهضمي النائتج عن تناول بعض الأطعمة التي تؤثر سلبيًا عليه إلى خفض مستويات هرمون الغدة الدرقية (المطلوب لامتصاص الجلوكوز بشكل صحيح) وزيادة مقاومة الأنسولين، حتى إذا لم يكن لديك أي مشاكل واضحة في جهازك الهضمي، قد تكون موجودة لديك ودون أن تدرك ذلك! مما يجعل الأمر أكثر صعوبة بالنسبة لك لبناء العضلات أو الحصول على القليل من الدهون وحتى اصلاح العضلات في مرحلة ما بعد التمرين..

 

اليك أيضًا.. طرق فعّالة لزيادة الدافع لديك للذهاب الى الصالة الرياضية والإلتزام بجدولك!

 

  • النوم وكأنه عملك، الكثير منه!

 

يعاني الكثير منّا من قلة النوم، السهر الطويل واستهلاك الكافيين أو العمل على جهاز الحاسوب حتى ساعة متأخرة من اليوم، جميع هذه الأمور تجعل مرحلى تعافي عضلاتك بعد التمرين صعبة للغاية، كيف ذلك؟

 

تعيق قلة النوم جسمك وعضلاتك على التعافي بشكل كبير، مما يعرضك لخطر الإفراط في التدريب، إذا كنت تريد اصلاحًا أسرع لعضلاتك واداءًا أفضل خلال تمارينك، احرص على النوم بشكل معتدل.

 

حيث أنه كلما زادت قدرتك على التحكم في نوعية وكمية نومك، كلما لاحظت تحسينات في إشاراتك الهرمونية، بما في ذلك كل شيء من زيادة الرغبة الجنسية إلى تعافي أسرع لعضلاتك واداء أفضل خلال تمارينك.

 

 

 

كانت هذه أبرز النصائح التي يجب عليك اتباعها حتى تتعافى عضلاتك بشكل أسرع وأفضل بعد تمارينك الشاقة، حاول تطبيقها والإلتزام بها ولاحظ الفرق في نمو عضلاتك وسرعة استعادتها لنشاطها وحيويتها!

 

 

المراجعLink

طباعة
قيّم المقال:
لا يوجد تقييم

كلمات دلالية:

الاكثر مشاهدة
آخر المقالات

سجل مجانآ


مكتبة الوصفات مكتبة الوصفات
مكتبة التمارين مكتبة التمارين