03 تشرين الثاني, 2014

خطّة 30 يوم بدون تناول السكّر – الجزء 1

لا تزال تشير العديد من الأبحاث إلى المساوئ العديدة التي يسببها الإكثار من تناول السكريات (أو سكّر المائدة) على الصحّة؛ بدءاً من تسوّس الأسنان، وانتهاءً بأمراض العصر المزمنة كالسمنة والسكري  وأمراض القلب والشرايين.

 

تنصح منظمة الصحة العالمية بأن لا يتجاوز استهلاك السكر أكثر من 10% من مجموع السعرات الحرارية اليومية المستهلكة، أي إذا كان استهلاكي اليومي من السعرات الحرارية يساوي 1800 سعر حراري، فإن مساهمة السكر من هذا الرقم يجب ان لا يتجاوز 180 سعر حراري في اليوم، وعلى أرض الواقع يقوم أغلب الناس بتناول كميات أكبر بكثير من الحد المنصوح به. بالإضافة إلى ذلك، تقترح المنظّمة بأن تخفيض تناول السكر إلى اقل من 5% من الإستهلاك اليومي للسعرات يقدّم المزيد من الفوائد الصحيّة.

 

بناءً على هذه الإرشادات؛ يُفضّل تجنّب السكّر المضاف قدر الإمكان، والحرص على اختيار مصادر طبيعية للسكّر كالفواكه والحليب.

يتواجد السكّر في العديد من المنتجات الغذائية، والتي تتضمّن:

  • المشروبات الغازية
  • الحلويات
  • الكاتو بانواعه
  • البسكويت
  • الفطائر
  • عصائر الفواكه الجاهزة المحلاّة
  • منتجات وحلويات منتجات الألبان
  • السكريات المخبأة في العديد من الصلصات والحبوب الجاهزة للأكل وغيرها

 

من بين العديد من الفوائد الصحية للتقليل من استهلاك السكر، قد يكون أبرزها هو تجنّب السعرات الحرارية الفائضة (وبالتالي تخزينها كدهون) والسيطرة على مستوى السكر في الدمّ. لذا قررت عمل تغيير جذري في نمط تغذيتي وتجربة التالي...

 

خطّة 30 يوم بدون تناول السكّرالمضاف

أريد مراقبة تأثير تجنّب السكّر المضاف ومصادره لمدّه شهر، هل سيساعد ذلك في التحّكم بالوزن؟ أو في تقليل مستوى سكّر الدّم؟

 

إذا صدر عن هذه التجربة نتائج إيجابية عليّ (على الرغم من أني أمتلك مؤشر كتلة جسم طبيعي، ومستوى سكر دم طبيعي)، فكّر بالفوائد التي ستعود على من يعاني من السكري النوع الثاني، والسمنة والوزن الزائد.

وللحصول على تقييم أدقّ، قمت بتحليل التالي، لمراقبة أي تغييرات قبل وبعد انتهاء الثلاثين يوم:

  • نسبة السكر في الدم: 85 ملغ/ديسيلتر (المعدل الطبيعي 60-110)
  • السكّر التراكمي HbA1C: 5.5% (المعدل الطبيعي 4.5-6.3)

 

حذف السكّر المضاف أمر يصعب الإعتياد عليه، لكنه ليس بالمستحيل، فـ بِبَعض قدرة التحمّل، والتركيز على بدائل طبيعية لحلاوة السكّر يمكن فعله. وبعد انتهاء الثلاثين يوم هذه، سأعيد تحيليل الدم ومراقبة الوزن، لتقييم النتائج.

 

 

المراجع العلمية:

http://www.heart.org/

http://www.who.int/

المزيد

طباعة
قيّم المقال:
1.5

Fitnessyard TeamFitnessyard Team

مشاركات الآخرين Fitnessyard Team

الاكثر مشاهدة
مقالات ذات صلة
آخر المقالات

سجل مجانآ


مكتبة الوصفات مكتبة الوصفات
مكتبة التمارين مكتبة التمارين