26 حزيران, 2014

كيف تتكيف مع تشنّج القولون في رمضان

ما هو القولون العصبي؟

متلازمة القولون العصبي (أو ما يعرف بتهيّج القولون)، عبارة عن اضطراب يصيب الأمعاء الغليظة  يتميّز عادة بمجموعة من الأعراض تتفاوت بشكل كبير بين شخص وآخر، كالمغص والتشنجات وانتفاخ البطن والإسهال أو الإمساك أو تفاوت بين الاثنين معاً، وألم في منطقة البطن.

تقدّر الدراسات أنه يصيب 3-20% من البالغين، مع كون 5-7% منهم غير مشخّصين به، بحيث يشخّص الانسان على أنه مصاب بمتلازمة القولون العصبي إذا عانى من أعراضه المذكورة 3 مرات على الأقل خلال آخر 3 أشهر دون وجود مرض أو اصابة تفسّر الألم والأعراض.

على الرغم من أنّ متلازمة القولون العصبي لا تتسبّب بالتهابات أو تغيرات في أنسجة الأمعاء ولا ترفع من فرصة الإصابة بسرطان القولون، إلا أن أعراضها مزعجة جداً للمصاب، وقد تؤثّر على انتاجيته وتركيزه واستمتاعه بنوعية الحياة عموماً.

 

أسباب تهيّج القولون

للآن لم يتم التوصّل إلى سبب تهيّج القولون العصبي، لكن هناك عدد من العوامل التي تلعب دور في ظهور الأعراض ودرجة شدّتها، كـ:

  • بعض الأطعمة. يجد العديد من الأشخاص أن الأعراض تزداد وتظهر عند تناولهم لأطعمة معيّنة، بعضها يسبب الانتفاخ والغازات والإسهال وبعضها الآخر يسبب الإمساك، وأكثرها شيوعاً: البقوليات والحليب وبعض أنواع الفواكه والخضراوات الطازجة -خصوصا المرتفعة جدا بمحتواها من الألياف كالزهرة والملفوف والبروكلي والجزروالمنجا والسفرجل-، والكافيين والمحليات الصناعية والبذور أو الفواكه التي تحوي بذور في ثمرتها كالصبّارة والكيوي والجوافة-.
  • التوتّر. سمّي بالقولون العصبي لتأثّر أعراضه بمحفّزات التوتّر والعصبية للشخص.
  • الهرمونات. النساء غالباً أكثر عرضة للإصابة بتشنّج القولون وخصوصاً أثناء وقبل الدورة الشهريّة لهنّ، لذا يعتقد أن للهرمونات دور في ظهور أعراض تشجنّج القولون.
  • عوامل خطورة اُخرى. كالعمر (غالباً الأشخاص أصغر من 35 عام)، والتاريخ العائلي للإصابة بالمتلازمة (خصوصا الأقارب من الدرجة الاولى).

 

علاج القولون العصبي

لا يوجد علاج للتغلّب كلّياً على القولون العصبي، فهو من اسمه؛ ملازم للشخص المصاب به، لكن يمكن التحكّم بشدّته وتكرار حدوثه من خلال التحكّم بالحمية الغذائية ونمط الحياة (كالرياضة) والتوتّر النفسي، بالإضافة لبعض الأدوية التي قد تخفف من الإمساك أو الإسهال أو التوتّر والضطراب النفسي (عليك استشارة طبيبك للحصول على الوسائل المناسبة لك للتخفيف من أعراض القولون العصبي).

 

كيف تتكيّف مع القولون العصبي في رمضان؟

الإرشادات للتخفيف من أعراض المتلازمة في رمضان تماثل تلك في بقية الأيام، إلا أنّ للإختيارات الغذائية والممارسات الصحيّة أهمية أكبر في رمضان وذلك لعدد الساعات القليلة المفتوحة للأكل والشرب، بالإضافة للخمول والأنماط الغذائية المنتشرة عند غالبية الناس في رمضان، والتي من شأنها أن تزيد من سوء الأعراض.

ما الذي يمكنك فعله؟

  • عليك تمييز العوامل الخاصة بك التي تحفّز تهيّج القولون–فهي تختلف بين شخص وآخر-  حتى تستطيع التعامل معها، كالانتباه إلى الأطعمة والأشربة التي تزيد من الأعراض وتكرارها.
  • تجنّب تلك المأكولات التي تسبب لك الإنتفاخ ما أمكن وخصوصاً على وجبة السحور بما أنك لن تستطيع تناول ما يخفف من الأعراض بعدها.
  • إن كان الحليب من الأطعمة التي تسبب لك التشنّج، استبدله باللبن.
  • تجنّب تناول الشاي مع الوجبات أو بعدها، بما أنه قد يسبب لك الإمساك، واستبدله ببعض الأعشاب كالبابونج واليانسون والكمون و غيرها، فهي مصدر للسوائل فتخفف من الإمساك، ودفئها يخفف من إنتفاخ البطن والغازات.
  • تجنّب تناول الفواكه بعد الوجبات، فمكوث الفواكه على سطح الأكل المتناول لفترة أطول يسمح للسكريات فيها أن تتخمّر في المعدة وانتاج المزيد من الغازات وبالتالي الانتفاخ، من الأفضل أن تبدأ بالفواكه قبل الوجبة فتسهّل حركة الأمعاء خصوصا قبل تناول اللحوم. اقرأ المزيد عن أفضل الممارسات الغذائية في رمضان.
  • مارس الرياضة بانتظام، للرياضة فوائد عظيمة، فهي تخفف من التوتر النفسي وتحسّن حركة الأمعاء والغازات لخارج الجسم. اقرأ المزيد في اللياقة البدنية لحياة أفضل.
  • اذا جرّبت جميع الوسائل السابقة ولم تتحسّن الأعراض التي تمرّ بها، استشر طبيبك ليقدّم لك حلول أو فحوصات متقدمة أكثر تساعدك.

المزيد

طباعة
التصنيفات: مقالات رمضانية
قيّم المقال:
4.0
الاكثر مشاهدة

سجل مجانآ


مكتبة الوصفات مكتبة الوصفات
مكتبة التمارين مكتبة التمارين