26 حزيران, 2014

رمضان.. شهر عِبادة أم موسم مسلسلات واستهلاك زائد؟

من مقاصد شهر رمضان المبارك تفرّغ المسلم للعبادة والأعمال الحسنة وزيادة تركيزه على رفع المستوى الروحاني والجسدي، لكن في السنوات الآخيرة الماضية تحوّل شهر رمضان إلى موسم انتاج إعلامي للعديد من البرامج والمسلسلات الرمضانية التي أصبحت محط اهتمام وإدمان مفرط للكثيرين في رمضان بشكل مبالغ به، مرتبط بزيادة الوزن واستهلاك غذائي غير سليم.

 

سلبيّات المبالغة في متابعة البرامج التلفزيونيّة في رمضان؟

إدراكك لمساوئ الإفراط في متابعة المسلسلات والبرامج الرمضانيّة يأتي كخطوة أولى وحتميّة لعلاج المشكلة، ومن السلبيات:


1- ارتفاع فرصة اللإصابة بالوزن الزائد والسمنة والأمراض التابعة لها بسبب الجلوس لساعات طويلة أمام التلفاز. تشير أحد الدراسات التي أجريت على أكثر من 50,000 امرأ بمنتصف العمر أن لكل ساعتين من الجلوس لمشاهدة التلفاز في اليوم، هناك 23 % ارتفاع في نسبة الإصابة بالسمنة، و14% ارتفاع بفرصة الإصابة بالسكّري النوع الثاني.

بالإضافة إلى أنه من العادات الرمضانية التي تسبب السمنة في رمضان بسبب زيادة الاستهلاك الغذائي أثناء المشاهدة.

كما يوجد علاقة بين كثرة تكرار مشاهدة إعلانات المأكولات والمشروبات الرمضانية، وزيادة الطلب عليها واستهلاكها. اقرأ المزيد في كيف تتحكّم بنمط الإستهلاك وشراء المواد الغذائية لعائلتك في رمضان.


2- إضاعة الوقت. قال عليه الصلاة والسلام: " لَا تَزُولُ قَدَمَا عَبْدٍ يَوْمَ الْقِيَامَةِ حَتَّى يُسْأَلَ عَنْ أَرْبَعِ خِصَالٍ : عَنْ عُمُرِهِ فِيمَ أَفْنَاهُ، وعَنْ شَبَابِهِ فِيمَ أَبْلَاهُ، وَعَنْ مَالِهِ مِنْ أَيْنَ اكتًسَبه وَفِيمَ أَنْفَقَهُ، وَعَنْ عِلْمِهِ مَاذَا عَمِلَ فِيهِ"

وقال ابن مسعودٍ -رضي الله عنه-: "والله مَا نَدِمْتُ عَلَى شَيْءٍ كنَدَمِي عَلَى يَوْمٍ غَرَبَتْ شَمْسُهُ، قلّ فِيهِ أَجَلِي وَلَمْ يَزِدْ فِيهِ عَمَلِي"

هذا في كلّ ايام حياة الإنسان، فما بالك في أيام قليلة من العام فيها غنائم كبيرة للمسلم للعبادة والأجر المضاعف من الأعمال الحسنة، فلا يجب أن تتمّ إضاعة هذا الوقت الثمين للتغيير وتزكية النفس ورقيّها في ساعات طويلة من متابعة التلفاز أو اي وسيلة إلكترونية او ملهيات غيرها.


3- حتى وإن كانت نوعية البرامج التي تتابعها ايجابية ومفيدة، يجب أن يكون هناك حد لعدد الساعات التي تمضيها أمام جميع الإلكترونيات.


4- بجلوسك انت/أنتِ أمام التلفاز لساعات طويلة، تضع لأطفالك أو الصغار مِن حولِك قدوة في الإفراط بمتابعة التلفاز ونوعية البرامج التي تتابعها عليه، لذا اختر بحكمة وأنفق وقتك بذكاء، فأنت بهذا ترسم عاداتهم لسنوات قادمة.

 


ما الذي يمكنك فعله للتحكّم بمعدّل مشاهدتك للتلفاز في رمضان؟


1- حدّد وقت معيّن لا تتجاوزه من مشاهدة التلفاز يومياً.


2- اختر برنامجين أو ثلاثة على الأكثر من البرامج التي ستعرض في شهر رمضان لتتابعها –ولتكن نوعية جيّدة منها-، أما عن البقية التي سترغب بمتابعتها فسيعاد عرضها مجدّدا بعد رمضان.


3- إن كانت عائلتك مجتمعة على مشاهدة برنامج معيّن في رمضان، فضعه ضمن خياراتك المعدودة، فأنت لن تستطيع مقاومة اهتمامهم بذاك البرنامج وستجد نفسك تشاركهم اهتمامهم فيه ومشاهدتهم له، وبالتالي تمضي المزيد من الوقت مع العائلة.


4- اخرج من المنزل أكثر، كأن تمضي بعض الوقت قبل الإفطار أو بعده في حديقة أو شرفة المنزل مع أفراد عائلتلك بدلا من قتل الوقت بمشاهدة التلفاز.


5- لا تضع التلفاز ومائدة الطعام في غرفة واحدة، فعدا عن مشاهدة المزيد من التلفاز، فستأكل كميات أكبر وأنت أمامه دون أن تشعر.


6- ضع لنفسك برنامج للأعمال الأخرى والأنشطة والعبادات التي ستقوم فيها في رمضان، لا يجب أن هناك وقت للفراغ حتى تضيعه، قال الإمام الحسن البصري: " الإنسان بضعة أيام، كلما انقضى يوم، انقضى بضع منه"، تحكّم في نفسك، وكن مشاهد ومستخدم ذكي لما يعرض أمامك وعائلتك على التلفاز.

قد يعجبك أيضاً: رجيم رمضان لتخفيف الوزن.

المزيد

طباعة
التصنيفات: مقالات رمضانية
قيّم المقال:
5.0
الاكثر مشاهدة

سجل مجانآ


مكتبة الوصفات مكتبة الوصفات
مكتبة التمارين مكتبة التمارين