08 تموز, 2015

أفضل وقت لممارسة التمارين الرياضية في شهر رمضان

يحاول الكثير من الأشخاص الحصول على الجسم الصحي والمثالي عن طريق ممارسة التمارين الرياضية بشكل يومي،ولكن من المعروف بأن أداء التمارين الرياضية يحتاج الى التغذية والترطيب المستمر بالماء أو السوائل الأخرى وبالتالي يعتقد الكثير بأن ممارسة الرياضة خلال شهر رمضان أمر صعب ويجب تجنبها، بالإضافة الى أن الجسم يتعرض للحرمان لساعات طويلة  يؤدي الى توقف عمليات الأيض التي تساعد بدورها على بناء العضلات مما يجعلة سبباً أخر للتوقف عن ممارستها.

 إن تزامن حلول شهر رمضان المبارك مع فصل الصيف يطرح العديد من التساؤلات في ذهن من هم معتادون على ممارسة التمارين الرياضية بشكل يومي مثل:

  •  كيف لي بأن أمارس الرياضة دون شرب الماء؟
  • هل سيتوقف بناء الكتلة العضلية لدي اذا توقفت عن التدريب؟
  • هل سيؤدي عدم ممارستي للرياضة في رمضان الى إبطاء عملية نزول وزني؟
  •  كيف سأقوى على ممارسة التمارين الرياضية مع الجوع والعطش؟
  •  ما هي أنواع الرياضة التي يمكن ممارستها في رمضان دون الخوف من التعرض للإرهاق؟
  • ما أنسب الأوقات لممارسة التمارين الرياضية؟

كل هذة الأسئلة وغيرها قد تخطر في البال ولكن ما لا تعرفونة أن ممارسة الرياضة في رمضان لها فوائد مضاعفة عن ممارستها في الأيام العادية ومنها أن ممارستها في رمضان تعمل على إذابة الدهون والتخلص من السعرات الحرارية الزائدة المستمدة من الغذاء إذ أن الجسم يحتاج إلى مزيد من الطاقة أثناء ممارسة الرياضة مقارنة بالأوقات العادية مما يجعله يلجأ إلى مخزون الدهون المتراكم في الخلايا الدهنية للحصول على الطاقة اللازمة له أثناء القيام بأي مجهود بدني أو عضلي أثناء الصوم بالإضافة الى دورها في تحسين كفاءة الجهاز الهضمي وتقليل مشاكل عسر الهضم.


ولكن أي نوع من الرياضة ينصح بممارستها في شهر رمضان؟

يتعلق هذا بنوع الرياضة التي كنت تمارسها قبل رمضان،فإذا كان الشخص معتاداً على ممارسة تمارين شاقة، بما فيها رفع الأثقال، فينصح بتقليل الوقت بمعدل 45 دقيقة والتنويع في التمارين بحيث لا يتم تفعيل الجهد على نفس العضلة يومياً بل تقسيم التمارين بحيث يتم في كل يوم ممارسة التمارين على عضل مختلف.
أما بالنسبة للأشخاص غير الرياضيين فإن رياضة المشي ورياضة السباحة هما الأكثر أماناً، كما يفضل عدم ممارسة رياضة الركض أو الرياضة القاسية الشاقة.


ان اختيار وقت ممارسة الرياضة في رمضان يعتمد على الهدف الذي تسعى الى تحقيقة فمثلا:

  • لتخفيف الوزن:

فان فترة ما قبل الافطار تعتبر أنسب وقت لمن يرغبون في تخفيف الوزن الزائد لديهم خلال شهر رمضان حيث تعتبر ممارسة التمارين الرياضية بعد فترة صيام  تزيد عن 8 ساعات عامل مساعد على حرق الدهون بمعدل أكبر ولكن مع مراعاة ما يلي:

  • ممارسة الرياضة أثناء الصيام يكون في الفترة الأخيرة وليس في بداية الصيام.
  • عند ممارسة الرياضة أثناء الصيام يجب ضمان أن يكون الإفطار في حدود 4 ساعات لضمان تعويض السوائل المفقودة في الوقت المناسب.
  • عند ممارسة الرياضة أثناء الصيام يجب ألا تزيد المدة عن 60 دقيقة حتى لا يصبح احتياج الجسم للسوائل عاجل.
  • لبناء العضلات وكمال الأجسام:

تعتبر فترة ما بعد الإفطار بحوالي ثلاث ساعات النوع المناسب لمن يرغبون في بناء العضلات حيث يمكنهم ممارسة التمارين لفترة مفتوحة حسب خطة التمارين الشخصية  أو البرنامج الذي يضعة المدرب لهم مع تناول كميات مناسبة من الأغذية و المكملات  الغذائية التي تساعدهم على تحقيق هدفهم بشكل صحي وسليم مع مراعاة مايلي: 

  •  الوقت المناسب قبل بدأ الرياضة بعد الإفطار يتراوح بين 2-4 ساعات وفقًا لحجم الوجبات التي تناولتها.
  • الوجبات الدهنية الدسمة تتطلب وقت أطول قبل ممارسة الرياضة.
  • عند ممارسة الرياضة بعد الإفطار يتم تعويض السوائل في أثناء ممارسة الرياضة بتناول 100-200 مللي من السوائل كل 15 دقيقة.
  •   للمحافظة على اللياقة وثبات الوزن:

للأشخاص الذين يرغبون في الحفاظ على لياقتهم بشكل عملي مع عدم توافر الكثير من الوقت لديهم تمثل التمشية الهادئة في الصباح الباكر لمدة 30-45 دقيقة فرصة ؛ حيث يمكن ممارسة هذه الرياضة خلال الذهاب للعمل في الصباح، مع الحرص على أن يكون هذا في وقت مبكر من الصباح قبل زيادة حدة الحرارة.


أخيرا مهما كان الوقت الذي تختارة لممارسة التمارين الرياضية في رمضان فعليك أن تخفف من شدتها حتى ولو كنت معتاد على عكس ذلك  و تذكر دائماً بأن تجعل هدفك من ممارستها المحافظة على ما وصلت الية من بناء عضلاتك أوتخفيف وزنك فبذلك تكون قد ضمنت أنك لن تعود الى النقطة التي بدأت منها بل ستكمل ما وصلت اليه بعد الانتهاء من شهر رمضان الفضيل.

 

طباعة
التصنيفات: مقالات رمضانية
قيّم المقال:
2.2
الاكثر مشاهدة

سجل مجانآ


مكتبة الوصفات مكتبة الوصفات
مكتبة التمارين مكتبة التمارين